اخر ابداعاتي ..

الثلاثاء، 21 مارس، 2017

وأشتاقك أمي بقدر المحدود واللا محدود .. أشتاقك بقدر الممكن في عالمنا والمستحيل .. بقدر الأمم الماضية والاتيه .. بقدر حجم سعادة البشر وتعاستهم .. اشتاقك بقدر كل شئ وضده ..بقدر هذا الكون باثره .. أشتاق لان اضمك ..اشتاق لنفسي بين ذراعيك ..فأين انا منها اليوم.. بل واين نفسي منذ رحيلك .. رحيلك بددني أمي.. جعلني أشلاء ولاقلب كقلبك .. لا قلب كقلبك امي .. اين انت في خوفي .. اين انت في وجعي.. اين انت في فرحي .. اين انت في ثوراتي الغاضبة التي تضاعفت منذ رحيلك .. اين انت أمي .. الا يوجد مساحة بهذا الزمن تعيدك الي ولو لبضع دقائق!! الا يمكن ان يتحقق المستحيل .. اماه انا لا اتذكر جيدا بهذا العالم سوى لحظاتك معي.. سوى طيبتك .. ابتسامتك .. حنوك علينا وعلى كل من حولك .. ووالله انهم جميعا يشهدون .. اين انت امي .. انا لا اعارض قضاء ولكني اناشد قلبك.. علك تحنو علي بلقاء في منام.. اماه ما هذا العالم دونك سوى سراب وبقايا اماني مبتورة قبل ان تولد.. فمنذ رحلت وزكرى رحيلك كانها بالامس .. اتذكرك اتذكر حينما كنت اسير باكية في طرقات المشفى بعد ان اخذوك مني وياليتني ما ارتضيت .. اتذكر حين ودعتني بعيناك البنية وشعرت بها هذه النظره شعرت بجسدك وهو يفارقني.. اتذكر حينما همست لي بأنك راضية عني.. اتذكر ابتسامتك لما ونحن نغسلك .. فو الله ربي لم يرد لي دعوتي بأن اودعك قبل الرحيل .. اين انت .. اخبريني هل انت منتشيه وسعيده هناك؟؟ اذن ف لماذا تسعدين وحدك خذيني اسعد وانعم معك .. اين انت يامهجة الفؤاد ..واين انا من كل هذا العالم اين انا ومن انا منذ رحيلك!! صدقا لا أعرفني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

رأيك يهمني

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...